اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين أمام كنيسة

و أمام فيللا مرتضى منصور رئيس النادى الزمالك كانت هناك حشود تقدر بالمئات قامت بقذف منزله بالحجارة و حطمت له 3 سيارات، بخلاف أنهم اصابوا إبنته بارتجاج فى المخ و شرخ فى الجمجمة مما نتج عنه دخولها المستشفى لإجراء عدة عمليات جراحية.

و فى أحداث مشكلة السيدة وفاء قسطنطين قام بعض المحتشدون داخل الكاتدرائية بالعباسية برشق أفراد الشرطة و الأمن المركزى بالحجارة، و كم من أقلام نددت بأن الشرطة قامت بضرب المتظاهرين أيضاً مما نتج عنها إصابة البعض بإصابات بين بسيطة و خطيرة.

لقد أردت أن أورد هذه الأنباء أيضاً لكى أوضح أن المتخلفين و الجهلة موجودين فى كل آن و فى كل مكان و فى كل دين، و التعصب الأعمى قد يكون بسبب الرياضة أو العقيدة أو خلافه. و أن أفراد الشرطة تتعامل مع جميع المواقف بنفس الطريقة و هى ضرب المتظاهرين بالعصى و القنابل المسيلة للدموع. و لكن "كلٍ يبكى على ليلاه"، فالمسيحى لو تم ضربه من قبل أفراد الأمن سيقول أن هذا تم لكونه قبطى، و هذا نوع من تواطؤ أجهزة الأمن مع المسلمين. الكل يكيل بمكيالين.

حتى فى الأعمال الفنية إن أظهرت المسيحى بشكل لا يليق نغضب و نثور على المسلمين، و نفضحهم بأى وسيلة نطولها أنهم أساءوا للمسيحية كما حدث فى مسلسل "أوان الورد" و فيلم "بأحب السيما" رغم أن الأخير من تأليف كاتب مسيحى و إخراج مخرج مسيحى (بغض النظر عن كونهم من طائفة أخرى). و لقد طالبنا كأقباط بوقف تلك المهزلة، و الاعتذار من المسلمين، و مقاطعة الفيلم. و لكن حينما نقوم نحن بعمل فنى يسيئ للأخوة المسلمين فهذا عمل كنسى فى صميم العقيدة، و ليس من حقهم الغضب، و ما يقومون به نوع من أنواع التخلف و التعصب.

حقيقة يا إخوتى ...
الجميع متخلفون و متعصبون، و لا يوجد ثقافة قبول الآخر. فالأهلاوى يكره الزملكاوى، و المسلم يكره المسيحى .. و العكس صحيح.

أرجو من حضراتكم جميعاً أن "لا تشاكلوا هذا الدهر . بل تغيّروا عن شكلكم بتجديد أذهانكم لتختبروا ما هي إرادة الله الصالحة المرضية الكاملة" (رو 12 : 2)، و أن تكونوا نور للعالم و ملح للأرض. فى الواقع أننا لسنا نور للعالم ولا ملح للأرض و لا حتى أى شئ. نحن أصبحنا مسخ لا شكل له و لا لون ولا رائحة. لقد فقدنا الهوية القبطية المسيحية التى تحتمل كل شئ، و تصبرعلى كل شئ. لقد أصبحنا مثل الطفل (الغلس) فى الحضانة الذى يشكو طول الوقت للمدرسة أن (فلان) قرصه، و (فلان) خطف قلمه، و (فلان) سرق أكله.

رفقاً يا أقباط بأنفسكم و تعلموا من أيقونات القديسين المعلقة فى كنائسكم، و الصور فى منازلكم. لقد أصبحتم مثل الدراويش تنظرون للصورة و تتمسحوا فيها قائلين "شئ لله يا مار جرجس .. شئ لله يا ست يا عذراء". الأيقونات لم توجد لهذا الغرض و إقرأوا طقس كنيستكم القبطية الأرثوذوكسية القوية لتعرفوا أن الأيقونة توضع حتى نتذكر كيف جاهد من سبقونا كما يقول بولس الرسول "اذكروا مرشديكم الذين كلموكم بكلمة الله . انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم" (عب 13 : 7).

ربنا يرحمنا
الاخوة الاحباء
البابا الان فى الاسكندرية ويبذل كل ما يقدر عليه لأنها هذه الازمة
وأعادة السلام لوطننا الحبيب مصر ويطلب من جميع الشعب القبطى
الصلاة دون أنقطاع بالمزمور 20 من الكتاب المقدس
أو نفس المزمور من الاجبية المزمور ورقمة 19 وهو اول مزمور فى صلاة الساعة الثالثة
وها هو





أرجو أن يصوم كل منا ثلاث أيام ( أو حتى يوم ) مع الصلاة لتمر هذه الضيقة بسلام مع صلاة هذا المزمور الذى طلبت الكنيسة من كل المسيحيين أن يصلوه




" يستجيب لك الرب فى يوم شدتك "


تصور أن هناك ملاكا من السماء يخاطبك و يقول لك: يستجيب لك الرب فى يوم شدتك



تخيل أن هذه العبارة المعزية آتية إليك من الله



أو أن أرواح القديسين تهمس فى أذنك قائلة: لا تخف ، لا تضطرب فى كل ضيقاتك , يستجيب لك الرب فى يوم شدتك



إن الله لا يتغير , و ليس عنده تغيير



فإن كان الله يستجيب فى كل حين , فبالحرى فى وقت الضيق و الشدة حينما نكون محتاجين إليه و لا عون لنا سواه



لذلك نتضرع إليه و نقول: " يا عون من لا عون له, و يا رجاء من ليس له رجاء "




" يستجيب لك الرب "


معناها يصنع معك خيرا



إن الله يعطيك ما ينفعك و ليس ما تطلبه , إلا إذا كان ما تطلبه هو النافع لك... و ذلك أنك كثيرا ما تطلب ما لا ينفعك



" تطلبون ولا تأخذون, لأنكم تطلبون رديا" ( يع 3:4 )




" فى يوم شدتك "


يقول الكتاب " كل الذين يريدون أن يعيشوا بالتقوى فى المسيح يسوع يضطهدون " ( 2تى 12:3 )



كما قال الرب لنا أيضا " فى العالم سيكون لم ضيق " ( يو 33:16 )



لكن فى وسط هذا الضيق توجد كلمة معزية , وهى: " يستجيب لك الرب فى يوم شدتك, ينصرك إسم إله يعقوب...



و من جهة الضيق يقول لنا الرب " ادعنى فى الضيق، أنقذك فتمجدنى " (مز50)



ما أعظم رحمة إلهنا... حتى إن لم تدعوه من قبل، فهو (له المجد) يقول لك اطلبنى فى وقت شدتك كأول لقاء بينى و بينك... أنجيك من ضيقتك ... فتمجدنى





الله يستجيب وقت الشدة, ولكن ما موقف الله من حلول الشدائد على أولاده؟



إن الله لا يمنع الشدائد عن أولاده, ولا يمنع التجربة و الضيقة.



ولكنه يعطى انتصارا على الشدائد, و يعطى احتمالا و حلا



فالشدائد و الضيقات لها فوائدها



و نذكر فى ذلك قول القديس الأنبا بولا أول السواح



" من هرب من الضيقة، فقد هرب من الله "



لأنه يهرب من الفضائل التى يريد أن يمنحه إياها عن طريق الضيقة



لذلك لا تطلب من الرب أن يرفع عنك الضيقة, و إنما أن يعطيك بركتها, و يعطيك فيها صبرا



و اطلب منه أن يجعل الضيقة تنتهى على خير





هناك أنواع و طرق شتى لاستجابة الرب لنا, سأذكر واحدة منها



وهى استجابة, يقصد بها الرب أن يمنح المصلى أمجادا من هذه الشدة



كما فعل الرب مع الشهداء و أبطال الإيمان



فاستجابة الرب لهم فى يوم شدتهم, لم تكن بإنقاذهم من الإستشهاد



إنما بإعطائهم الإحتمال فى آلامه, و القوة على إتمامه, لكى ينالوا المجد المعد لهم



و كما تألموا معه... يتمجدون معه أيضا





ومادام الرب يستجيب لك, إذن لا تضطرب



ليمتلئ قلبك سلاما , وافرح فى صلاتك



فالرب وعد أن يستجيب لنا فى وقت الشدة



و وعده صادق أمين, كإله محب للبشر



و إذا وعد لابد أن ينفذ...





"يستجيب لك الرب فى يوم شدتك. ينصرك إسم إله يعقوب "



ينصرك


ليس المقصود على الدوام أنه ينصرك على أعدائك ... فمن الجائز أن ينصرك على نفسك فى حروبك الروحية


ينصرك على غرائزك و شهواتك... على الوحش الكامن فى أحشائك



ينصرك على طباعك... على الخوف و اليأس , على الحقد و الكبرياء و الحسد



الرب يسمح للعصا أن تأتى على أولاده و لكنه لا يسمح لها أن تستقر



" لا يترك عصا الخطاة تستقر على نصيب الصديقين " ( مز 124)



يسمح لهم بالألم – فللألم بركته- و لكن لا يسمح بالهزيمة



فالله يحب دائما أن يقودنا " فى موكب نصرته " (2كو 14:2 )



هذا الانتصار ليس بقوتنا, إنما باسم إله يعقوب



وهذا نراه واضحا فى قصة داود و جليات, حيث قال له داود "أنت تأتي إلى بسيف و رمح, وأنا آتى إليك باسم رب الجنود" , "لأن الحرب للرب" (1صم 45:17-47 )



ومادامت الحرب للرب سوف لا ينصرك سيف ولا رمح و إنما اسم إله يعقوب



و ينصرك ليس معناها أن يجعل مقاوميك تحت قدميك , بل قد يجعلهم داخل قلبك و يوجد سلاما بينك و بينهم أو يصرفهم عنك فى هدؤ.. على الأقل لا يصيبك منهم أذى حقيقى



ولكن لماذا قال الوحي الإلهي: إله " يعقوب " بالذات؟

لماذا لم يقل مثلا إله إسحق أو إله نوح؟



أبونا يعقوب كان إنسانا وديعا ضعيفا مسكينا , تقف ضده قسوة و حشية أخيه عيسو الذى قال " أقوم و أقتل يعقوب أخى " ( تك 42:27 ) , فخاف يعقوب و قسم زوجاته و بنيه فرقا كل فرقة تسجد أمام عيسو و تترضاه بكلمة لينة.



هو نفسه سجد سبع مرات قبل أن يقترب إلى أخيه قائلا " لأجد نعمة فى عينى سيدى " ( تك 8:33 )



فنجاه الرب



إذن إله يعقوب هو إله الضعفاء العاجزين عن حماية أنفسهم



إله العصفور إذا نصبت فى طريقه فخاخ الصيادين



ينصرك إله العاجزين و المساكين , إن وقفت أمامه ضعيفا مثلهم



بنصرك إله ذلك الإنسان المريض المطروح إلى جوار البركة 38 سنة وليس له إنسان يلقيه فيها, فأتى الرب بنفسه و شفاه و أقامه



و هكذا " اختار الله ضعفاء العالم ليخزى بهم الأقوياء "



ينصرك فى الشدة أي لا يترك الشدة تنفرد بك



بل هو يكون معك و يجعل نفسه طرفا فى الموضوع و لذلك قيل " فى ضيقتهم تضايق و فى ملاك حضرته خلصهم " (أ 9:63 )



هذا الذى جاء ليحمل أوجاعنا و ليس فقط خطايانا (أش 4:53 )



لذا هو يدعو كل من فى ضيقة لكى يأتي إليه فيريحه, وقد قال للكل " تعالوا إلى يا جميع المتعبين و الثقيلى الأحمال و أنا أريحكم "



إسم إله يعقوب


إن اسم الله له قوته و هيبته , لذلك يقول الحكيم:



إسم الرب برج حصين , يركض إليه الصديق و يتمنع (أم 10:18 )



اجعل اسم الرب على لسانك فى كل حين لكى تأخذ من قوته و أجعله معونتك فى كل شدة



" كل الأمم أحاطوا بى... و باسم الرب قهرتهم " ( مز 117 )





" يستجيب لك الرب فى يوم شدتك. ينصرك إسم إله يعقوب. يرسل لك عونا من قدسه , ومن صهيون يعضدك. يذكر جميع ذبائحك , و يستسمن محرقاتك.... " ( مز 19 )



يذكر جميع ذبائحك


أى أن كل الذبائح و المحرقات التى تكون قد قدمتها للرب من قبل , يذكرها لك الرب فى يوم شدتك


الله لا ينسى كأس الماء البارد


و لا ينسى أبدا فلسى الأرملة



و لا حفنة الدقيق التى قدمتها أرملة صرفة صيدا لإيليا



كل عمل خير نعمله مكتوب فى سفر الحياة , كتب الله عنه سفر تذكره ( مل 16:3 )



الله ليس بظالم حتى ينسى تعب المحبة ( عب 10:6 )



لا ينسى خطوة واحدة خطوتها نحو الكنيسة أو فى زيارة إفتقاد أو لحل مشكلة



لا ينسى إبتسامتك فى وجه إنسان مكتئب أو كلمة قلتها لتعزية حزين



ألم يقل الكتاب " إن أعمالهم تتبعهم "



إذن أعمالك الطيبة ستتبعك و سيذكرها لك الرب فى يوم شدتك



مسكين هو الإنسان الذى لم يقدم خيرا لأحد فى حياته



ف " بالكيل الذى به تكيلون يكال لكم و يزاد "



و " من يسد أذنيه عن صراخ المسكين , فهو أيضا يصرخ و لا يستجاب له "


و يستسمن محرقتك


أى يعتبرها سمينة و ينظر إليها فوق ما تستحق مهما كان ما تقدمه ضئيلا فى نظرك


كما فعل بالنسبة إلى فلسى الأرملة , ودموع المرأة الخاطئة التى بللت قدميه



أما أنت فحينما تصل إلى هذه الآية من المزمور فلتنسحق نفسك و قل:


أين هى ذبائحى و محرقاتى ؟ أنا لم أقدم شيئا حتى الآن



أبونا ابراهيم قدم ابنه الوحيد , و الأرملة قدمت من أعوازها... و أنا ماذا قدمت؟ لاشىء



حذار من أن تذكر شيئا , كما فعل الفريسى لئلا يختطفه منك شيطان المجد الباطل



قل دائما للرب: هذا ليس من عندى إنما " من يدك أعطيناك " و الكل لله , منك و إليك



" إذن يا إخوتى الأحباء , كونوا راسخين غير متزعزعين , مكثرين فى عمل الرب كل حين , عالمين أن تعبكم ليس باطلا فى الرب " ( 1كو 58:15 )


دبي - فراج اسماعيل

استطاعت مائدة افطار الوحدة الوطنية التي أقامها البابا شنودة بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ليلة الثلاثاء 18/10/2005 تطويق الاحتقان الطائفي المفاجئ الذي شهدته مدينة الاسكندرية الساحلية بعد مظاهرات آلاف المسلمين أمام إحدى الكنائس احتجاجا على عرضها وتصويرها على اسطوانات مدمجة، مسرحية، أعتبرت مسيئة للاسلام وللنبي صلى الله عليه وسلم وهو ما نفاه لاحقا قساوسة الكنيسة وبيان للمجلس الملي للأقباط الارثوذكس.

ضمت المائدة رموز المؤسسة الدينية في مصر على المستوى الإسلامي والقبطي وفي مقدمتهم شيخ الأزهر د.محمد سيد طنطاوي والبابا شنودة.

وأكد د. طنطاوي أن شهر رمضان المبارك "يجمع ولا يفرِّق.. ومن فضائله أنه يجمعنا من أجل خدمة الوطن. الذي نعيش جميعاً فوق أرضه.. لكي نبني ولا نهدم.. نصلح ولا نفسد. نصنع الخير بيد واحدة.. نتعاون علي البر والتقوي. لا علي الإثم والعدوان".

وأضاف: "المآدب التي يقيمها الإخوة المسيحيون للمسلمين. وتلك التي يقيمها المسلمون ويدعون إليها الأقباط. تجمعنا جميعاً علي المحبة والمودة والتعاطف والتناصر والتعاون".

حضر المأدبة د.أحمد نظيف رئيس الوزراء وصفوت الشريف رئيس مجلس الشوري وجمال مبارك رئيس لجنة السياسات بالحزب الوطني والوزراء وكبار المسئولين.

وكانت بوادر هذه الفتنة الطائفية قد اندلعت في حي محرم بك بالاسكندرية بعد أن حاصر متظاهرون مسلمون كنيسة مارجرجس احتجاجا علي عرض مسرحية "كنت أعمي والآن أبصر"، شارك فيها ما يزيد علي خمسة آلاف مسلم معلنين استياءهم من عرض الكنيسة لمسرحية قيل إنها تتهجم علي الاسلام والمسلمين وتسيء للرسول والصحابة.

وردد المتظاهرون الذين حضر اغلبهم من القاهرة والشرقية وكفر الشيخ سورة الاخلاص وشعارات مثل فداك يا رسول الله والله أكبر، وبدأت المظاهرة بعد صلاة التراويح مباشرة ليلة الجمعة 14/10 واستمرت حوالي ساعتين حيث خرجت من مسجد اولاد الشيخ المجاور للكنيسة التي اغلقت أبوابها تماما فور بدء المظاهرة، بينما انتشرت قوات الأمن خشية حدوث صدامات أو اعتداء علي الكنيسة التي طالبها المتظاهرون بتقديم اعتذار رسمي عن المسرحية ومحاسبة المسؤول عن خروجها للنور.

وأكد المتظاهرون أن "سي دي" مسجلا عليه المسرحية انتشر بين طلبة الجامعات المصرية، وعرضت داخل الكنيسة تحت رعاية الأنبا أوغسطينوس فؤاد والأنبا أنطونيوس فهمي.

وقال الشيخ محمد حسن هيكل امام مسجد أولاد الشيخ الذي خرجت منه المظاهرة إنه علي مدار سنوات الجوار مع كنيسة مارجرجس لم تحدث اية تجاوزات أو اعتداء علي حرية كل من الكنيسة والمسجد في ممارسة الشعائر الدينية.

وأشار الشيخ هيكل الي أن حوالي 40 شخصا أغلبهم من طلبة الجامعة بالقاهرة والشرقية وكفر الشيخ حضروا للمسجد وشرحوا للمصلين ما يعرضه "السي دي" .. اعتبر ان المسرحية التي أثارت غضب المتظاهرين يتم عرضها منذ عامين وتحديدا في عام 2003 ولم ينتبه اليها احد، فيما تدخل النائب المستقل محمد البدرشيني والداعية الاسلامي محمد عبد الهادي، والدكتور ياسر برهامي، ونجحوا في إقناع المتظاهرين بفض مظاهرتهم، مؤكدين في الوقت نفسه أن ما حدث ـ حال ثبوت صحته ـ لن يمر دون مساءلة من البابا شنودة لما فيه من تهديد للوحدة الوطنية في مصر.




توزيع المسرحية على اسطوانات مدمجة

وكانت الشرارة الأولي للغضب قد بدأت عندما فوجئ طلاب جامعتي القاهرة وعين شمس بقيام البعض بتوزيع C.D هدية رمضان وبفتح الاسطوانة وجدوا عليها المسرحية التي قام بتمثيلها عدد من الممثلين المسيحيين من كنيسة مارجرجس، وأن انتاجها واخراجها تم برعاية القساوسة القائمين علي الكنيسة ومنهم القس أوغسطينوس فؤاد والقس أنطونيوس فهمي.

وذهب الطلاب الي الاسكندرية يحملون مجموعة من الـ C.D وقاموا بتدميرها أمام الكنيسة مرددين: بالروح بالدم نفديك يا اسلام، "بالروح بالدم نفديك يا محمد" واستمرت المظاهرة 4 ساعات قبل نجاح جهود انهائها. وأكد المتظاهرون أن المسرحية تسيء الي الشريعة الاسلامية، وتتهم الاسلام بالانتشار بحد السيف وتزعم أن الرسول كان مزواجاً، وأن آيات القرآن الكريم مغلوطة.

وطالب المتظاهرون بتدخل البابا شنودة الثالث، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بشلح المسؤولين عن هذه المسألة، وتقديم اعتذار رسمي من الكنيسة للمسلمين.

وقال أحد الطلبة بجامعة القاهرة : "تلقيت أنا وزملائي الـC.D وشاهدنا ما عليه، ثم توجهنا علي الفور الي مباحث أمن الدولة، بعدها قمنا بالاتصال بزملاء آخرين عبر الانترنت، وتوجهنا جميعا الي الاسكندرية لتنبيه من يهمه أمر المسلمين بهذه المهزلة، ثم توجهنا جميعا الي الدكتور وجيه زيادة امام وخطيب مسجد أولاد الشيخ الكبير المجاور للكنيسة التي عرضت المسرحية، لكنه رفض أن نتحدث مع المصلين في صلاة العصر، فحاولنا مرة أخري في صلاة العشاء لكنه رفض، بل ومنعنا عمال المسجد من الدخول" .

ورغم تأكيد مصادر كنسية أن المسرحية لا تحمل إساءة للإسلام، لكنها عبارة عن نقد للسلبيات في كل الأديان، وأن الجميع يحترمون الإسلام والمسلمين. إلا أن مسئولي كنسية مارجرجس رفضوا إجراء مقابلات مع وسائل الإعلام حول ظروف وملابسات العرض المسرحي، حيث رفض الأب شاوييم الباخومي الوكيل الأول للبابا شنودة بالإسكندرية مقابلة رجال الإعلام، وامتنعت الكنيسة عن الأدلاء بأية تفاصيل حول جهود وتطويق الأزمة والمصالحة.




مشاهد من المسرحية

وذكرت تقارير صحفية أن المسرحية عرضت برعاية الانبا اوغسطينوس فؤاد، والانبا انطنيوس فهمي وأنها تسخر من الدين الاسلامي وتهاجم القرآن الكريم، وتبدأ مشاهدها بظهور رجل ملتح يرتدي جلبابا ابيض وعباءة سوداء يطلقون عليه الامير "امير الجماعة".

وجاءت مجموعة من اتباع هذا الامير الذي يمثل الاسلام ليعرفوا منه الطريق الي الجنة.. فقال الامير: الطريق الي الجنة هو الجهاد.. وللجهاد طرق عدة، ففي السابق كان الجهاد في الهجرة وقتال المشركين اما الآن فالجهاد في اعلاء كلمة الاسلام.. والجهاد كما وصفه رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام هو قتل كل شخص ليس علي دين الاسلام، او طردهم ونهب اموالهم وهدم معابدهم وكسر اصنامهم..

فيسأله احد اتباعه.. يا أميرنا لم يعد الآن كفار بهذا الشكل يقومون بعبادة الاصنام فيرد عليه الامير قائلا: ان المشركين يملئون كنائسهم بالصور والتماثيل فهم يشركون بالله.. ويعبدون المخلوق دون الخالق، ويسجدون امام صور وتماثيل ويحلون شرب الخمر في كنائسهم، ونساؤهم متبرجات كاسيات عاريات.

ويرد احد اتباع الامير ويقول: والله اني اذكر قول رسول الله صلي الله عليه وسلم: أمرت أن أقاتل الناس حتي يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، فيرد عليه واحد آخر من الاتباع.. لكني اعلم ان الله تعالي قال في سورة البقرة لا إكراه في الدين، ويقول الرسول ادع إلي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن.

وهنا يأتي دور الامير ليرد علي السؤال قائلا: انكم مازلتم اطفالا لا تعرفون شيئا عن القرآن الكريم او قواعد الفقه او تعاليم الائمة الاربعة، فذلك يندرج تحت بند الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم، وطبعا هتسألوني ايه هو الناسخ والمنسوخ انهما اساس التشريع الاسلامي، فقد انزل الله تعالي علي رسوله تشريعا وهو في مكة وامره ان ينشر الدين بالمودة والموعظة الحسنة لانه كان ضعيفا ويمكن القضاء عليه بسهولة، ولكن بعد الهجرة انزل الله عليه آيات القتال لكي يقتل الكفار ومن وقتها وقف العمل بآيات السلم، فأصبحت آيات القتال ناسخة لآيات السلم..
التنصير والأسلمة

وتناقش المسرحية في احد جوانبها مشكلة التنصير والاسلمة، فيأتي الي مقر الامير احد المسيحيين يدعى مينا بعدما اقنعه اصدقاؤه في الجامعة بدخول الاسلام. ومينا هذا كان بعيدا عن الله كما صورته المسرحية ويسعي للحصول علي المال، وهنا استغل المسلمون هذه النقطة ليقنعوه بالدخول الي الاسلام.

ومن هذا المشهد الي مشاهد اخري ساخنة منها: "مبروك يا طه.. الامير اختار لك اسم طه، وهو اسم من اسماء المصطفي صلي الله عليه وسلم، وبيقولك بلاش تروح الجامعة اليومين دول اصل الحكاية لسة ساخنة، حتي نستطيع ان ننهي الاجراءات وستظل في بيت الامير حتي يتم ذلك"

يقول الامير لأحد اتباعه "خذه واجعله يرتدي الزي الاسلامي وعلمه كيف يتوضأ وكيف يصلي.. فيرد عليه تحت امرك يا اميرنا، وبإذن الله هيكون من افضل المسلمين.. يتجه الامير لباقي اتباعه ويسألهم وانتوا عملتوا ايه.. فيقول حسن: البنت اللي اتعرفت عليها اتفقنا علي الزواج العرفي خلال عشرة ايام وبعد الزواج كل شئ سيكون سهلا يا أميرنا"..

وفي مشهد آخر يدخل الشاب الذي اعلن اسلامه وهو طه يرتدي جلبابا ابيض فيقول الامير الله أكبر.. مبروك عليك نعمة الاسلام يا أخ طه، ثم طلب الامير من جميع اتباعه الانصراف وتركه بمفرده مع العضو الجديد وان يحضروا لهم الطعام.. ويقول له :طه.. يا بني مش عايزك تكون قلقان.. ربنا بيحبك انه هداك للدين الاسلامي فهو يقول في كتابه "يهدي من يشاء".. فيرد طه: «بصراحة الجو لسه جديد عليا ومش عارف اعمل ايه".

وفي مشهد ثالث يأتي طه ويجلس امامه ومعه المصحف فيقول الامير يا بني اقرأ سورة "العاديات" فيقوم طه بقراءتها خطأ ويصحح له الامير، ثم يبدأ الامير في القراءة وهو يتمايل، فيقول له طه انا مش فاهم حاجة فيقول الامير: ألم تلاحظ يابني الموسيقي في الكلام... ألم تلاحظ القافية.. ألم تدرك البلاغة يقول طه: كل ده كويس بس انا مش فاهم حاجة فيقول الامير الاعجاز القرآني في اللفظ والموسيقي والشعر، اما المعني فقد لا تدركه الآن، ولكن اذا اجتمع الانس والجن لن يستطيعوا ان يأتوا بمثله مددا..

فيقول طه: "يعني المعني مش مهم، يظهر ان العملية هتكون صعبة شوية". وفي مشهد رابع يجلس طه مع نفسه حزينا ويعاتبها قائلا "معقولة أنا سايب بيتنا وسايب امي واختي بيبكوا وفي الآخر انام علي الارض كمان من غير عشا!.. انا استاهل علشان اخترت السكة دي علشان عايز اعيش واسيب الفقر.. يا تري هيصدقوا وعدهم معايا ولا هبقي خسرت الدنيا والآخرة.. لكن مش ممكن الناس دي تضحك عليا.. دول استقبلوني احسن استقبال ولبسوني هدوم جديدة.. هي صحيح مش اد كده.. لكن لما اخد الفلوس ابقي اشتري اللي انا عايزه"

يتابع طه حديثه مع نفسه ضاحكا: "غريب قوي كلام القرآن ده.. مش مفهوم خالص.. هو ربنا هيكلم الناس كده بكلام مش فهمينه.. حتي الامير عجباه اوي الموسيقي والشعر والقافية.. لكن بردة هو مش فاهم.. بالذمة دي مش حاجة تضحك؟! اما لو طلعوا كلهم كده مش فاهمين!! ها ها ها ها".


ثم ينام طه... وبعدها يأتي الامير ليوقظه لصلاة الفجر قائلا: قوم يا بني واتوضأ علشان تصلي الفجر.. فيقول طه هامسا "ده اللي انت فالح فيه.. اتوضي.. صلي لما نشوف اخرتها ايه".




توضيح من المجلس الملي

وقال بيان من المجلس الملي للاقباط الارثوذكس بالاسكندرية أن الكنيسة تحققت أن المسرحية المنوه عنها عرضت داخل أسوار الكنيسة فقط في مكان مغلق منذ أكثر من عامين ولمدة يوم واحد في إطار محاربة الإرهاب في ذلك الوقت ولم تحدث أثراً ، وإثارتها حالياً هو البحث عن مشكلة لتفتيت الوحدة الوطنية، في الوقت الذي تعرض فيه وسائل الإعلام ما يتعرض للمسيحيين في عقيدتهم وإيمانهم للجمهور كله ولم يحدث أي ردود فعل لدي المسيحيين لهذا التعرض.

وتساءل البيان: ما معنى أن ألافاً من المتظاهرين من إخوتنا المسلمين يتجمهرون أمام الكنيسة يقرعون أبوابها بعنف ويثيرون الرعب بين الشباب والشابات الذين بداخلها، فما مدي شعور المسيحيين بالأمان في بلدهم الغالية مصر .
وأضاف "إننا نعتقد أن هذه المشكلة ربما قد أثيرت الآن بمناسبة الانتخابات البرلمانية القادمة بعد أن كان للكنيسة والأقباط موقفاً إيجابياً واضحاً خلال الانتخابات الرئاسية السابقة"، وعبر البيان عن خشيته أن يكون ما حدث هو بداية مخطط لإحداث فتنة لا يقدر أحد مداها
سبق و أن قلت هذا الرأى و سأعيده هنا مرة أخرى، و يمكنكم قراءته فى هذا الرابط أيضاً

إضغط هنا لفتح الرابط

و أمام فيللا مرتضى منصور رئيس النادى الزمالك كانت هناك حشود تقدر بالمئات قامت بقذف منزله بالحجارة و حطمت له 3 سيارات، بخلاف أنهم اصابوا إبنته بارتجاج فى المخ و شرخ فى الجمجمة مما نتج عنه دخولها المستشفى لإجراء عدة عمليات جراحية.

و فى أحداث مشكلة السيدة وفاء قسطنطين قام بعض المحتشدون داخل الكاتدرائية بالعباسية برشق أفراد الشرطة و الأمن المركزى بالحجارة، و كم من أقلام نددت بأن الشرطة قامت بضرب المتظاهرين أيضاً مما نتج عنها إصابة البعض بإصابات بين بسيطة و خطيرة.

لقد أردت أن أورد هذه الأنباء أيضاً لكى أوضح أن المتخلفين و الجهلة موجودين فى كل آن و فى كل مكان و فى كل دين، و التعصب الأعمى قد يكون بسبب الرياضة أو العقيدة أو خلافه. و أن أفراد الشرطة تتعامل مع جميع المواقف بنفس الطريقة و هى ضرب المتظاهرين بالعصى و القنابل المسيلة للدموع. و لكن "كلٍ يبكى على ليلاه"، فالمسيحى لو تم ضربه من قبل أفراد الأمن سيقول أن هذا تم لكونه قبطى، و هذا نوع من تواطؤ أجهزة الأمن مع المسلمين. الكل يكيل بمكيالين.

حتى فى الأعمال الفنية إن أظهرت المسيحى بشكل لا يليق نغضب و نثور على المسلمين، و نفضحهم بأى وسيلة نطولها أنهم أساءوا للمسيحية كما حدث فى مسلسل "أوان الورد" و فيلم "بأحب السيما" رغم أن الأخير من تأليف كاتب مسيحى و إخراج مخرج مسيحى (بغض النظر عن كونهم من طائفة أخرى). و لقد طالبنا كأقباط بوقف تلك المهزلة، و الاعتذار من المسلمين، و مقاطعة الفيلم. و لكن حينما نقوم نحن بعمل فنى يسيئ للأخوة المسلمين فهذا عمل كنسى فى صميم العقيدة، و ليس من حقهم الغضب، و ما يقومون به نوع من أنواع التخلف و التعصب.

حقيقة يا إخوتى ...
الجميع متخلفون و متعصبون، و لا يوجد ثقافة قبول الآخر. فالأهلاوى يكره الزملكاوى، و المسلم يكره المسيحى .. و العكس صحيح.

أرجو من حضراتكم جميعاً أن "لا تشاكلوا هذا الدهر . بل تغيّروا عن شكلكم بتجديد أذهانكم لتختبروا ما هي إرادة الله الصالحة المرضية الكاملة" (رو 12 : 2)، و أن تكونوا نور للعالم و ملح للأرض. فى الواقع أننا لسنا نور للعالم ولا ملح للأرض و لا حتى أى شئ. نحن أصبحنا مسخ لا شكل له و لا لون ولا رائحة. لقد فقدنا الهوية القبطية المسيحية التى تحتمل كل شئ، و تصبرعلى كل شئ. لقد أصبحنا مثل الطفل (الغلس) فى الحضانة الذى يشكو طول الوقت للمدرسة أن (فلان) قرصه، و (فلان) خطف قلمه، و (فلان) سرق أكله.

رفقاً يا أقباط بأنفسكم و تعلموا من أيقونات القديسين المعلقة فى كنائسكم، و الصور فى منازلكم. لقد أصبحتم مثل الدراويش تنظرون للصورة و تتمسحوا فيها قائلين "شئ لله يا مار جرجس .. شئ لله يا ست يا عذراء". الأيقونات لم توجد لهذا الغرض و إقرأوا طقس كنيستكم القبطية الأرثوذوكسية القوية لتعرفوا أن الأيقونة توضع حتى نتذكر كيف جاهد من سبقونا كما يقول بولس الرسول "اذكروا مرشديكم الذين كلموكم بكلمة الله . انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم" (عب 13 : 7).

ربنا يرحمنا
و بصراحة بقى الكلام فى المسرحية فعلاً مستفز، و لو كان إتقال الكلام ده على الانجيل كنا عملنا ما هو أكثر من كده.
بصراحة اللى كتب النص إنسان عديم الحكمة، و الكهنة اللى أشرفوا على النص غير مسئولين تماماً و ليس لديهم حكمة الشيوخ.
حفنة من المتهورين و المتخلفين يضعون قداسة البابا شنودة الثالث يوماً بعد يوم فى مواقف صعبة، و يعانى بسببهم مئات الأقباط من حفنة ممن لا يجيدون سوى لغة الدمار بدلاً من الحوار.

أليس نحن الذين نصنع هذا بأنفسنا؟!!!!
وقال بيان من المجلس الملي للاقباط الارثوذكس بالاسكندرية أن الكنيسة تحققت أن المسرحية المنوه عنها عرضت داخل أسوار الكنيسة فقط في مكان مغلق منذ أكثر من عامين ولمدة يوم واحد في إطار محاربة الإرهاب في ذلك الوقت ولم تحدث أثراً ، وإثارتها حالياً هو البحث عن مشكلة لتفتيت الوحدة الوطنية،


حازم دى من سنتين ومش افتكرو غير دلوقتى ليه واحنا ياما بنتشتم فى t.v وبنسكت هما افتكرو متاخر ليه
ولكنها الحقيقة أن المسرحية لا تسئ للإسلام من قريب أو بعيد ولكنها تنتقد بشدة الإرهاب وتشير على أن الإرهابيون يخالفوا تعاليم الإسلام

مقالات مختاره
22nd of October 2005




بقلم دينا عبد الحميد


ولو عاوز ممكن انزلك المقال كله
يا ميرنا
نحن نشتم فنبارك.
نحن لا نشاكل أبناء هذا الدهر.
نحن نحول الخد الآخر .. و هذه هى المسيحية
نحن نفرح لأننا نحسب مستأهلين أن نهان من أجل إسم المسيح.


منذ متى و نحن نرد الشتيمة بشتيمة، و نجازى عن الشر بشر.
ما لنا و ما لتعاليم الاسلام فى شئ؟! هم لهم تعاليمهم فليتبعوها و ليس من حقى أن أنتقدهم فى شئ - حتى و إن هم إنتقدونا.
يكفى أن أثبت المسيحيين فى الإيمان و العقيدة المسيحية دون التعرض لا بالنقض و لا السخرية لأى دين آخر سواء كان إسلام أم هندوسية أم بوذية أم غيرهم.
سلام ونعمة ليكم :
أبسط وسيلة هى العنف !!!!!!!!!!
لتشاهد مظاهرات الاسكندرية بدون تعليق

إضغط هنا

يا سيد بيشو
عنف مين؟
مين اللى يمارس وسيلة العنف؟؟
المسيحيين؟؟ ضد مين؟؟
من إمتى المسيحية كانت بتنادى بالعنف؟؟
من إمتى إحنا بنجارى الناس فى أعمالهم السيئة؟؟
حاجة من إتنين:
يا إما مش فاهم دينك كويس
يا إما إنت شاب من إياهم اللى بيسخنوا بكلمتين و تبقى ما فرقتش كتير عن اللى عاملين مظاهرات فى الاسكندرية
إليكم نص ما ورد فى جريدة الأهرام

أحداث شغب أمام كنيسة بمحرم بك‏:‏
مصرع مواطن وإصابة‏52‏ من بينهم‏13‏ من رجال الشرطة



لقي مواطن مصري مصرعه وأصيب‏52‏ آخرون من بينهم‏13‏ من رجال الشرطة‏,‏ وأحرقت‏4‏ سيارات للشرطة والأهالي خلال أحداث الشغب التي وقعت بعد ظهر أمس أمام كنيسة ماري جرجس بمنطقة محرم بك بالإسكندرية‏.‏

وصرح مصدر مسئول لأحمد موسي المحرر القضائي للأهرام بأن نحو‏5‏ آلاف من المتجمهرين شاركوا في هذه الأحداث كرد فعل علي عرض مسرحية داخل الكنيسة قبل عامين‏,‏ وحاولوا اقتحام الكنيسة إلا أن الوجود الأمني المكثف حال دون تنفيذ أهدافهم فبدأوا في إحراق بعض سيارات الشرطة‏,‏ وألقوا الطوب والحجارة في اتجاه الكنيسة‏,‏ وأفراد الشرطة الذين كانوا يحاصرونها‏,‏ واستخدمت أجهزة الأمن القنابل المسيلة للدموع‏,‏ مما أدي إلي تدافع المتجمهرين في المنطقة‏,‏ وأسفرت الاشتباكات عن إصابة‏39‏ شخصا بالإضافة إلي‏13‏ من رجال الشرطة من بينهم ضابط كبير برتبة عميد‏,‏ وتمكنت أجهزة الأمن من القبض علي‏30‏ من العناصر المشاركة في الأحداث‏,‏ تمهيدا للتحقيق معهم‏.‏ وقد أغلقت المحال أبوابها في المنطقة التي شهدت الأحداث‏.
شاهدت لكم
مشهد من المسرحية محل الخلاف.
و أستطيع أن أقول كمسيحى قبطى أرثوذوكسى يغار على كنيسته أن لو كان هذا العمل المسرحى أو الفنى يعيب فى المسيحية كما عاب هذا العمل فى دين المسلمين لكنا فعلنا أكثر مما يفعله الأخوة المسلمون.
حقيقة و آمانة - و إن كان ليس معهم حق - إنهم معذورون، و أى إنسان غيور على دينه - بلا حكمة - كان سيفعل أكثر من ذلك.
لولا أن مشاهدة هذا الجزء قد يكون مستنفراً و مستفزاً لمشاعر بعض الأخوة لكنت أرفقته لكم حتى تحكموا بنفسكم يا مسيحيين على هذا العمل.
و حقيقة فان هؤلاء الشباب فعلوا ما يحلو لهم - لكن أليس لهم خادم شاب مشرف على العمل المسرحى؟ أليس هناك أب كاهن مشرف على هذا العمل الهزلى الذى لا أجد ما أوصفه به سوى "قلة الأدب"؟
فى كل مرة يقوم المسيحيون بعمل مصيبة و نضع قداسة البابا فى الصدارة، و لو حدث ما يكره عقباه لقداسة البابا شنودة الثالث سيكون السبب الأول هو المسيحيين.
إرحموا أنفسكم يا أقباط و لا تجلبوا على أنفسكم المواجع ثم تصرخون من الاضطهاد. صدقونى من واقع ما شاهدته أنا أعذر أخوتنا المسلمين فيما فعلوه، و إن كنت أرى أن رد الفعل له عذره و لكنه همجى و كان يكفى أخذ الإسطوانة إلى النيابة و رفع قضية سب و قذف و محاولة إثارة الفتنة الطائفية حتى يقوم القضاء بتأديب كل من له يد فى هذه المهزلة المسماة مسرحية.
تقــارير 25/10/2005
دبي - فراج اسماعيل
===============



اتهم الأنبا مرقص (لا يوجد كاهن يأخذ لقب أنبا فلان و المقصود أبونا) كاهن الكنيسة المعلقة في القاهرة جهات معينة بطبع نسخ مدمجة "سي دي" من المسرحية التي اعتبرها المسلمون مسيئة للاسلام وتوزيعها على طلاب جامعة القاهرة لاشعال الفتنة الطائفية.



وأكد أن كنيسة مار جرجس في الأسكندرية التي عرضت بها المسرحية قبل عامين لمرة واحدة فقط لم تقم بتسجيل المسرحية أو الاحتفاظ بها على قرص مدمج، كاشفا الطريقة التي تم بها تسجيل الأقراص المدمجة وتوزيعها بمعرفة جهات لا علاقة لها بالكنيسة أو المسيحيين.

وأشار في تصريحات خاصة لـ"العربية.نت" إلى أن المسرحية تفصل بين الاسلام والارهاب وهو ما عرفه من خلال اتصالات بالكهنة والقساوسة الذين عرضت تحت اشرافهم قبل عامين، وأنهم أنكروا وجود أية اساءة فيها للاسلام، موضحا بأنه قيل إن جهات ما أضافت من عندها على المسرحية عند نسخها لاضفاء الطابع المسيء عليها.

وفي الوقت نفسه انتقد الأنبا مرقص مسلسلات وبرامج يقدمها التليفزيون المصري خلال شهر رمضان، اعتبرها مغذية للتعصب والتطرف ومسيئة للدين المسيحي قائلا "لقد أصبح شهر رمضان بالنسبة للمسيحيين شهرا للمتاعب ".

قال كاهن الكنيسة المعلقة التي تعتبر واحدة من أكبر وأهم الكنائس المصرية في حديثه لـ"العربية.نت" وقد بدت المرارة والحزن على صوته: لمحاصرة مثل هذه الأحداث الطائفية مستقبلا يجب العمل على تطبيق مبدأ المواطنة بين أبناء مصر جميعا، مسلمون وأقباط، وأن يشعر الجميع بالتساوي.

وأضاف: طالما هناك فوارق، فان بعض الاخوة المسيحيين ينظرون إلى وضعهم كأنهم أدنى وأقل من اخوتهم المسلمين وهذا يسبب حساسية، وبعض الاخوة المسلمين يتصورون أنهم أعلى من اخوانهم المسيحيين، ويتصورون أنه لو أعطي للمسيحي حقه المماثل لأخيه المسلم ففي هذا انقاص لقيمتهم كمسلمين. من هنا توجد الحساسية ويفسر كل واحد الأمور من هذا المنظور.

وأوضح أن الحل الأمثل أن توضع المواطنة نصب أعين المسئولين ويتساوى الجميع، متهما الاعلام بأنه المخطط والمدبر لهذه المأساة، فمع بداية شهر رمضان نشرت احدى الصحف عن موضوع المسرحية التي قدمت منذ عامين، فلماذا اختيار هذا التوقيت بالذات وبعد كل هذه المدة؟..

وقال إنه في نفس الوقت نشرت صحيفة "الدستور" المصرية المستقلة صفحة كاملة تتحدث عن تحريف الكتاب المقدس، وأيضا جريدتي روز اليوسف ونهضة مصر.

التليفزيون يشعل الفتنة الطائفية

واتهم التليفزيون الحكومي بقنواته المتعددة بأنه السبب الرئيسي في اثارة الفتنة الطائفية وقال "كنا في الماضي ننتظر شهر رمضان لنفرح فيه مع اخوتنا المسلمين ونهنئهم ونقضي أياما سعيدة معهم، ولكن منذ سنوات والأقباط ينظرون إلى شهر رمضان على أنه شهر المتاعب، فقد بدأ التليفزيون يقدم مسلسلات تسيئ إلى المسيحية والمسيحيين بدءا من مسلسل مين ما يحبش فاطمة، حيث ظهرت احدى الصحفيات المسيحيات وقد اعتنقت الدين الاسلامي، ثم مسلسل لن أعيش في جلباب أبي الذي سار على نفس الموال، ومسلسل أوان الورد وفيه امرأة مسيحية تتزوج من شخص غير مسيحي وتشجع بطريق غير مباشر الفتيات المسيحيات للزواج من غير المسيحيين".

وتحدث الأنبا مرقص عن برنامج كان يقدم في قناة "نايل تي في" المصرية التي تبث باللغة الانجليزية باسم "جوهر الحياة" قائلا: هذا البرنامج يستضيف شخصيات مسيحية اعتنقت الدين الاسلامي، ويسأل مقدم البرنامج الشخصية التي يستضيفها: لماذا تركت الدين المسيحي؟.. فيبدأ في الاساءة للمسيحية، وماذا وجدت في الدين الاسلامي؟.. فيبدأ بالتغزل في الدين الاسلامي.

وقال: نحن لا نمانع إطلاقا أن يدعو أي أحد إلى دينه، ولكن ليس معنى أن تدعو إلى دينك أن تسيئ للأديان الأخرى، فالقرآن الكريم يحض على أن نتعاون بأسلوب طيب "ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن".. "وادع إلى ربك بالحكمة والموعظة الحسنة".

وواصل حديثه بالقول: جاء مسلسل آخر عن عمرو بن العاص زيف كل التاريخ وأظهر الرهبان على أنهم يعملون بالرشوة مع أنها محرمة في الكتاب المقدس، وأنهم يتخذون الأديرة للتستر على المجرمين، وأن المرأة المسيحية تبيع جسدها لأي أحد، وأن ديرا بالكامل ترك رهبانه المسيحية واعتنقوا الاسلام.. وتساءل الأنبا مرقص: أين هذا الدير، فاذا اعتنق كل رهبانه الدين الاسلامي فمن المؤكد أنه تحول إلى مسجد، فأين هذا المسجد؟..

وتساءل: ما الهدف من تزييف التاريخ وما الهدف من ربط هذه المسلسلات التي تسييء للوحدة الوطنية بشهر رمضان.. ولماذا يجعلنا الاعلام ننظر إلى هذا الشهر نظرة غير التي اعتدنا عليها؟..

وقال إن التليفزيون يبث هذا العام على قناته الأولى مسلسل "أماكن في القلب" بنفس الأسلوب ويظهر رجلا مسيحيا اعتنق الدين الاسلامي وأخرى كانت تشرب الخمر وغير ذلك من أمور تسيء للمسيحية وتظهرها على أنها دين مفاسد.

وأضاف أن هناك برنامجا يبث حاليا في قناة "نايل تي في" باسم "حسن الشرق" هو صورة طبق الأصل لبرنامج "جوهر الحياة" حيث يستضيف أناسا تركوا الدين المسيحي واعتنقوا الاسلام..

وتساءل: لماذا كل هذا؟.. ثم يقال إن المسيحيين اساءوا للاسلام. أريد أن يشعر الأخ المسلم ما يشعر به المسيحي عندما يجلس أمام التليفزيون ويسمع ويرى ما يقدم ضد ديانته من اهانات.. وماذا لو أن أحدا من المسيحيين في لحظة طيش ردد ما يردده الآخرون في التليفزيون؟..

كيف تم طبع المسرحية وتوزيعها؟

وقال الأنبا مرقص كاهن الكنيسة المعلقة: المسرحية "كنت أعمي والآن أبصر" التي قدمت حسب علمي لأنني لم أشاهدها، تقول إن هناك إسلاما وهناك إرهابا، وأن الذي فجر مركز التجارة العالمي في الولايات المتحدة الأمريكية ليس الاسلام بل الارهاب. تظهر أمير جماعة متطرفة في حوار مع شخص آخر.. ويبدأ حوار ما بين الاسلام وما بين الارهاب، وبالتالي تظهر المسرحية الاسلام في صورته الحقيقية والارهاب في صورته المفصولة عن الاسلام مثلما ظهر الفنان عادل امام في فيلم "الارهابي"..

واستطرد: لماذا كل هذه الضجة ولماذا تحرك اناس من القاهرة رغم أن المسرحية عرضت منذ عامين في الاسكندرية. ومن طبع السي دي الخاص بها، نحن لا نعلم من فعل ذلك، فالكنيسة لم تطبعه، ثم بعد ذلك يوزع في القاهرة.

وعن طريقة نقلها من عرض استمر يوم واحد فقط قبل عامين قال الأنبا مرقص إن "أحد الأولاد" الذين نعلمهم في الكنيسة بهذه الوسائل الايضاحية التي تعتمد على التمثيل قام بتصويرها بشكل عادي جدا ووضعها على الهارد دسك في جهاز الكمبيوتر الخاص به – حسبما سمعت – وعندما قام بتسليم جهازه لأحد الفنيين باصلاحه قام ذلك الشخص بنقل تلك المسرحية وطباعتها ويقال إنه أدخل عليها بعض التعديلات.

وعندما سألت رجال الدين في كنيسة مار جرجس أكدوا لي أن المسرحية ليست بها أية اساءة للاسلام.. وقالوا لي: هل تتصور أننا نسيئ لأي دين، إننا لا نفعل ذلك حتى مع البوذية فكيف نسيئ للاسلام؟..

وتساءل القمص مرقص: من الذي أخذ هذا الشريط وطبعه ومن الذي أرسله لجامعة القاهرة وجامعة عين شمس وحرك الناس من القاهرة والمحافظات إلى الاسكندرية؟.. الموضوع ليس موضوع مسيحي ومسلم.. منذ 14 قرنا ونحن نعيش في ود ومحبة. أعتقد أن الموضوع له أبعاد سياسية وليست دينية.

وفسر ذلك بقوله: لاحظنا تحركات في الفترة الأخيرة بشأن الانتخابات البرلمانية التي ستجري في نوفمبر القادم، فربما يكون لهذه التحركات صداها، لكن الحقيقة تقول إن المسيحي المصري يحب أخاه المسلم والعكس، والأديان بريئة من هذا الذي يجري.

نرفض ما يسيء إلى أي دين

وحول تنويهات ظهرت على مواقع انترنت بأن بعض الفضائيات المسيحية ستبث المسرحية ومسرحيات أخرى تتحدث عن قضايا اسلامية قال الأنبا مرقص: أرفض أي عمل يسيء إلى أي دين من الأديان حتى الوثنية منها.. فالأديان تدعو إلى الحب. وفي هذا المجال أناشد التليفزيون بكل قنواته التوقف عن الأعمال التي تسيء للأديان. وقال: لابد من ضوابط ولا يوجد شيء يسمى الحرية المطلقة لأنها تصبح حينئذ مفسدة مطلقة، وعلى التليفزيون المصري أن ينظم أموره.

وبشأن عدم تقدم الكنيسة القبطية بطلب لوزارة الاعلام المصرية بوقف هذه المسلسلات والبرامج التي يعتبرها المسيحيون مسيئة لهم قال الانبا مرقص: تحدثنا كثيرا وعلا صوتنا في صفحات الجرائد ومع المسئولين، ولكن هناك مبدأ معمول به في مصر وهو دع من يتكلم يتكلم ولا مجيب.

وقال إنه "حدثت أزمة في مصر القديمة حيث قام أحد الأشخاص باغتصاب أرض ترجع ملكيتها للكنيسة، فقام 13 رجل دين كنت من بينهم وذهبوا لوزارة الداخلية. حاولنا أن نقابل مدير الأمن أو أي مسئول فلم نستطع، وعندما شعروا بتجمهر رجال الدين التقى بنا أحد المسئولين الذي قام بامتصاص الغضب.. ولكن ماذا تم؟.. لا شئ.

وأضاف: اذكر أنني كتبت 5 مقالات في جريدة الميدان عن هذا الموضوع وقلت لوزير الداخلية إن هذا الرجل الذي يطلق عليه الطاغية والامبراطور يقول إن المسئولين في جيبه وأنه يعطيهم المال لشراء ضميرهم.. ولم يتحرك مسئول واحد، وكان ما يقال لا يعنيهم.

وحول ما قاله البرلماني القبطي السابق جمال أسعد عبدالملاك ونشرته صحيفة "الميدان" المصرية بأن هناك سباقا بين القساوسة لانتاج الأفلام والمسرحيات وأنهم يتكسبون منها ماديا وأن هذه المسرحية هي نتاج لذلك السباق، علق الأنبا مرقص بقوله: "لم أشأ حتى الآن أن أرد على جمال أسعد. إنه يهاجم الكنيسة في كل مناسبة ويهاجم تعاليم المسيح ذاته. لا أعلم سر عدائه للكنيسة وللمسيحية. إنه يتمسح بأنه مسيحي ولكن هل تعلم أن أهل بلدته أصدروا كتابا عنه باسم يهوذا وهو أحد التلاميذ الذين أهانوا السيد المسيح. لقد صنعه الاعلام المصري المغرض كمتحدث باسم الأقباط وكأن الكنيسة القبطية خالية وخاوية ممن يتحدثون عنها وهذا أسلوب غير مقبول. فليقل جمال أسعد ما يقول ولن نرد عليه إلا إذا اتسعت الأمور".

ورفض الأقوال التي لامت الكاتدرائية القبطية الارثوذكسية لأنها لم تصدر بيانا توضيحيا يجهض فتنة المسرحية في مهدها وقال: الكنيسة لا تريد تصعيد أي شئ، فلو ردت على كل ما يثار في الصحف فستشتعل الأمور أكثر وأكثر.. لو قام البابا أو الكنيسة بالرد فان هذه الصحف ستكون لها قيمة وستزداد في شرورها، والكنيسة تتفادى الدخول في معارك ليس لها قيمة، كما أنها تصورت أنه موضوع بسيط لأن الحب الذي يجمع بين الأقباط والمسلمين سيقضي عليه.
و أنا مع أبونا مرقص فى كل ما قاله 100% مؤيداً له.

الصفحة الأولى
43426 ‏السنة 130-العدد 2005 اكتوبر 29 ‏26 من رمضان 1426 هـ السبت


عادت الإسكندرية إلي طبيعتها
وسط عناق المصريين مسلمين ومسيحيين في محرم بك
الكنيسة‏:‏ لا نقبل المساس بالدين الإسلامي
والبابا لم يعلم بأمر المسرحية إلا من الصحف
إبلاغ النيابة ضد أي شخص شارك في المسرحية وثبت منه خطأ لمعاقبته



عادت الحياة إلي طبيعتها في منطقة محرم بك بالإسكندرية عقب صلاة الجمعة ظهر أمس‏,‏ ولم يكسر هدوءها إلا هتافات المسلمين والمسيحيين معا عن متانة الوحدة الوطنية واندماجها في نسيج واحد‏..‏ وراح المصريون يتعانقون ويتبادلون كلمات الود التي عاشوا عليها‏,‏ خاصة بعد تلاوة اللواء محمد عبد السلام المحجوب محافظ الإسكندرية بيان الكنيسة الأرثوذكسية بالمدينة والذي قالت فيه الكنيسة إنها لا تقبل أي مساس بالدين الإسلامي أو ازدراء بالمشاعر الدينية للأخوة المسلمين وأعلنت أنها ستبلغ النيابة العامة ضد أي شخص من الذين شاركوا في المسرحية وثبت أي خطأ منه وعقابه‏.‏

وأعربت الكنيسة بالإسكندرية عن أسفها لإصابة بعض الأخوة والأبناء في هذه الفتنة‏,‏ وناشدت النائب العام الإفراج عن المقبوض عليهم والذين لم تثبت إدانتهم‏.‏

ومن ناحية أخري صرحت مصادر بالكنيسة الأرثوذكسية لـ عزت السعدني مستشار التحرير بالأهرام بأن البابا لم يعلم بأمر المسرحية المغضوب عليها إلا من الصحف‏,‏ وبالتالي لم تأمر بها الكنيسة ولم تباركها وإذا كانت كنيسة واحدة قد أخطأت من بين ثلاثة آلاف كنيسة في مصر فكيف يتحمل وزرها كل المسيحيين‏.‏
من بيتر batoot
إقتباس
واقولها صراحة ان من قاموا بهذه المسرحية اشخاص غير مسؤلين يا جماعة كل واحد يدور على خلاص نفسه وكفاية بقى
من عندى
إقتباس
و حقيقة فان هؤلاء الشباب فعلوا ما يحلو لهم - لكن أليس لهم خادم شاب مشرف على العمل المسرحى؟ أليس هناك أب كاهن مشرف على هذا العمل الهزلى الذى لا أجد ما أوصفه به سوى "قلة الأدب"؟


من بيتر batoot
إقتباس
يا عالم هو احنا خلصت مشاكلنا عشان نناقش مشاكل غيرنا وعيوبهم؟؟ عالجنا عيوبنا؟؟ عالجنا استهتارنا بتعاليم ربنا؟ عالجنا انغماسنا في العالم؟ عالجنا سلوكنا؟ بقينا مدققين في سلوكنا وحياتنا عشان نشوف مشاكل غيرنا؟ خلاص حياتنا بقت تمام ونفوسنا بقت عال العال عشان ننقد المسلمين؟
من سوزان فخرى حبيب
إقتباس
بدل من عمل مسرحيات ضد الارهاب وخلافه نعمل فى الصيف
فصول تقويه للطلبه -ندوات دينية للاطفال-ندوات لثقويم الشابات والشباب -اجتماعات للاسر، ونشرح للكبار والصغارمعا الدين المسيحى وحلاوته وقيمه


من بيتر batoot
إقتباس
يعني هو احنا مشاكلنا خلصت يا اللي عملتوا المسرحية اللي بتتكلم عن الارهاب او الاسلام عشان نتكلم عنهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!! واحنا مالنا بيهم وبارهابهم؟؟ نسئ ليهم ليه ؟؟؟ دي قناعتهم ودينهم وهما مرتاحين كدة خلاص نيجي جنبهم ليه؟؟ نسئ ليهم ليه؟ دا ان كان فعلا دا حصل في المسرحية لاني في الحقيقي ماشفتهاش وارفض اني اشوفها اساسا
من عندى
إقتباس
شاهدت لكم مشهد من المسرحية محل الخلاف. و أستطيع أن أقول كمسيحى قبطى أرثوذوكسى يغار على كنيسته أن لو كان هذا العمل المسرحى أو الفنى يعيب فى المسيحية كما عاب هذا العمل فى دين المسلمين لكنا فعلنا أكثر مما يفعله الأخوة المسلمون.
حقيقة و آمانة - و إن كان ليس معهم حق - إنهم معذورون، و أى إنسان غيور على دينه - بلا حكمة - كان سيفعل أكثر من ذلك.
لولا أن مشاهدة هذا الجزء قد يكون مستنفراً و مستفزاً لمشاعر بعض الأخوة لكنت أرفقته لكم حتى تحكموا بنفسكم يا مسيحيين على هذا العمل.


الخلاصة أن كثير من المسيحيين إستنكروا ما حدث من أشخاص غير مسئولين سواء من الاكليروس أو الخدام أو الشباب فى الاسكندرية، فلا الاكليروس يمتلكون حكمة الشيوخ، ولا الخدام يعرفون معنى الخدمة. قد يكون عذرهم هو الكبت الذى يعانى منهم جميع الأقباط مما يحدث - و سوف يحدث منه الكثير - و لكن هذا ليس عذر مقبول. فإن كان الشباب متهور فلهم خادم يعقل، و إن كان الخادم لا يفهم و لا يزن الأمور فهناك آباء كهنة مفترض إن عندهم حكمة الشيوخ.

أنا مع بيتر و مع سوزان فخرى و لذلك أوردت مقاطع مما كتبوه و مما كتبته سابقاً.

و أعتقد يكفى مواقف محرجة نضع فيها قداسة البابا شنودة الثالث فى كل يوم و كل ساعة: من موضوع وفاء قسطنطين، إلى موضوع المسرحية، إلى غيرها من المواضيع التافهة.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

أحدث الموضوعات

From Coptic Books

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة من 10/2010