اقوال اباء جميلة


إذا جعلت توكلك على الله فإنه يخلصك من جميع
شدائدك .
(القديس الأنبا باخوميوس)
----------------------------------------------
سيظل يسوع فاتحًا ذراعيه باستمرار لأنه يريد
نفسى التى مات عنها لكى يحتضنها.
(القمص بيشوى كامل)
---------------------------------------------
إن النعمة الإلهية عندما ترفرف بأجنحتها على
الإنسان تطرد عنه كل كدر وحزن وقلق وتبلسم
قلبه ببلسمها الذى لا يوصف.
---
كن مطمئنًا جدًا جدًا ولا تفكر فى الأمر
كثيرًا بل دع الأمر لمن بيده الأمر .
(البابا كيرلس السادس
-------------------------------------------
الله قد يسمح لقوى الشر أن تقوم علينا ، ولكنه
فى نفس الوقت يأمر القوات السمائية أن تقف
معنا وتحمينا . ونحن نغنى مع أليشع النبى الذى
اجتاز نفس التجربة ونقول : "إن الذين معنا أكثر
من الذين علينا " ويقول الرب لكل واحد منا :
" لا تخش من خوف الليل ، ولا من سهم يطير فى
النهار . يسقط عن يسارك ألوف، وعن يمينك ربوات
وأما أنت فلا يقتربون إليك " .
---
ما دامت الحرب للرب ، اعتمد عليه إذاً وليكن
رجاؤك فيه ، مهما وقفت ضدك خطية أو شهوة ،
تجربة أو مشكلة ، ومهما وقف ضدك الناس الأشرار
-----
إن كنت مصلوبًا وبخاصة من أجل الحق أو من أجل
الإيمان ، فاعرف أن كل ألم تقاسيه هو محسوب
عند الله ، له إكليله فى السماء وبركته على
الأرض .
----
ثق أنك لست وحدك . أنت مُحاط بمعونة إلهية
وقوات سمائية تحيط بك ، وقديسون يشفعون فيك
-----
لا تنظر إلى المشكلة ، إنما إلى الله الذى
يحلها . شعورك بأن الله واقف معك فى
مشكلتك يمنحك رجاء وقوة .
-----
أقول لكل مَن فى ضيقة رددوا العبارات الثلاث
الآتية : " كله للخير – مصيرها تنتهى –ربنا
موجود " .
----
إن الله لا يمنع الشدة عن أولاده ولا يمنع
التجربة والضيقة ، ولكنه يعطى انتصارًا
على الشدائد ويعطى احتمالاً وحلاً .
(البابا شنودة الثالث)
------------------------------------------
بحبك نقشتني على كفك يا إلهي،
حسبتني أورشليم المحبوبة، وصهيون المقدسة
لكنني بخطاياي ونجاسات قلبي
صرت منقوشًا على لبنة من الطين
 صرت محتقرًا، أتمرغ في الوحل
بتهاوني أحاط بي العدو وحطم أسواري،
يا من تريد أن تقيم روحك الناري سورًا لحياتي
مددت أيها الآب ذراعك الإلهي،
إذ أرسلت لي ابنك متجسدًا،
يغسلني من التراب،
ويهبني روحك الناري،
ويحملني إلى أحضانك
خطيتي نزعت عنى حيويتي،
صرتُ مريضًا بالفالج،
تارة أتكئ على جنبي الشمال مضروبًا بالشرور،
وأخرى أتكئ على اليمين مضروبًا بالبر الذاتي،
حرمتني خطيتي من الشبع،
حولت جنتي الداخلية إلى قفر مدقع
 من ينقذني من هذه المجاعة إلا أنت يا شبع نفسي؟
 القمص تادرس يعقوب ملطي

أحدث الموضوعات

From Coptic Books

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة من 10/2010